منتديات الأميرة الفلسطينية
السلام عليكم زائرنا الكريم


يهتم بجميع الامور الاجتماعيه الفلسطينية
 
الرئيسيةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخولرفع الصورسماع القرأن

شاطر | 
 

 أنا إبن فلسطين أحببت أن أخبركم عن وطني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
باحث عن الحق
Admin
avatar

عدد المساهمات : 84
تقييم : 5476
المستوى : 0
تاريخ التسجيل : 03/11/2010

مُساهمةموضوع: أنا إبن فلسطين أحببت أن أخبركم عن وطني   السبت نوفمبر 06, 2010 2:03 pm




(( حكاية وطني ))



:

أنا إبن فلسطين .. أحببت أن أخبركم عن وطني .. أتكلم عن جراحه التي كلما جفّت إلا أنها ازدادت نزفا .. أوجه لكم كلماته العفوية التي تأبى الخضوع و الذل . هاهي حكاية وطني تعالوا معي لنقلب أبصارنا بين الأسطر ونشاهد نظرته التي ما تغيرت منذ سالف الأزمان ..


فلسطين موسوعة كبيرة من المعارك و النزوح .. كم خاضت حروبا أليمة .. منذ متى و هي تجاهد لاسترجاع ولو شبرا من أرضها .. عرفت فلسطين بنقاء ترابها و وجه شعبها المستبشرة خيرا دائما .. هذا البلد الذي تميّز عن غيره .. بالصمود و الثأر و الشجاعة .. ولدت الوطنية مع كل طفل صغير .. نشأ عليها و ترعرع في محيطها .. رسخت جذوره في أرضها و انتشرت في أرجائها ..



فهي كالكتاب ..
مهما مزقت أوراقه و تبعثرت كل دلالاته إلا أنه يفهم محتواه من مقدمة استوعبها و نهايته المنشودة .. وهي كذلك مهما فقدت من أبطالها إلا أنها زادت عزة في نفسها و شموخا داخل ذاتها .. ازدادت قوة و عطاءا .. احتضنت هؤلاء الابطال بشدة و قدمتهم للجهاد في سبيل الله .. لا خوفا على مال ولا أملاك ..
هذه هي الأرض التي تبحث عن مكنونات النصر الصادق .. بلا سلام تافه و لا شراكة فاسدة .. مازالت نظرتها نظرة أبيّة .. كلها إباء و فدداء .. معطاءة .. تسقي أرضها بدم البواسل الطاهر .. هذه الدماء التي مهما كثرت لن تفسد و لن تذهب سدى .. باحثة على شمس العدالة دون يأس ..


مهما ضربت أراضيها و قصفت بيوتها و حرقت خيراتها .. سيبقى غصن الزيتون ولو حرق يبعث عطرا رونقيا .. يبعث سلاما لأرض ضمّته ..ستبقى فلسطين تنتظر بزوغ فجر النصر .. بمجاهدة مقاوميها و زرع حب الشهادة في عمق أفئدتهم ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنا إبن فلسطين أحببت أن أخبركم عن وطني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأميرة الفلسطينية :: قسم فلسطين-
انتقل الى: